اليج لين

عي اراب - جرامع بعاد

مطبعة الارشاد 9 بغداد ب 56و1١‏

العراق يِ الشعر العربي والمهجري

ىح حقوق الطبع محفوظة للمؤلف © الطبعة الاول - 55و١ا‏

واحتضنني كبيراً العصسرق الابي في منابت عزه , ومفاخر مجده

أهدى هذه الباقة ٠‏

مالي اسير ال )2 السام 0 واوغل ١.‏ عماصبحت ودار : (الموصل»

هل هبلغ عني (بالعراق ) وشالة٠‏ ع الرسول ب بها 0 امرسل

فهل الجنوب بجيء برد نسيمها” ْ 9 . بجواب مر جلت اليه الشسمال

حملتنى الاحداث عرهة بعدكم والحادثات على المكاره تحمل

ا ( ابن المعلم الواسطي )

٠و‎

لوطني العراق الكثير من الأممحاد التي سجلها له التاريخ الفديم واخدية عل عا قد مق ماكر عر ينا ادن 2 ود بها الكرامة ٠‏

فهذه آياديه الببض على الفكر العربي » بما أخرج من نوابغ » وما أنبت من عافرة !! في مياد بن الفقه » واللغة م والادب » و!إلشعر » والتاريخ > والسياسة » والاجتماع +

ولمنا هنا في عرض اللمفاخرة: والادعاء ٠‏ ولكننا لم نر أحدا من اخوتنا العرب » في دناهم الواسعة الكريمة ٠‏ زار هذا القطر.ء الا وخرج منه يحمل المحبة » والاعتزاز » والشكران ٠‏ لا لمسه فيه من علم » وفضل > وسحخاء م واريحة ٠‏

اما الذين لم بروه » فقد صورت لهم دنا (الف ليلة وليلة) أحلاما عذابا في مخيلاتهم » ورسمت الى (الرشيد) صورا جميلة في قلوبهم » واعطت مجالس (المأمون) الوفر من زاد ثقافاتهم » وافاضت (النظاية) و (المستتصرية) الخير والعطاء الذهني »> بما كان يعقد في اروتهما مسن حلقات المعرفة > ومأ بلقي في جوانبهما من محاضرات العلم » ألذي مح

كد 7ا_

نوره على العالمين الشرقى والغربى » حم ثكانت تشد لهما الرحال مناطراف (الاندلس) الاسلامية » واقاصي البلاد الشسرقية النائية + وكل من وفد على (العراق) يغترف منه علما » وفضلا > وادبا » ولطفا » وسماحة !!”

يدخل الناس الغرباء (بغداد) وهي (عاصمة الدنا) يومداك »وهم

في خوف » وحدر من وحثشة البقاء ٠‏ ولوعة النوى > ومرارة الغرية ٠‏

ولا يود أحد منهم ان يفارقها » او يغادر مراى (دجلتها) وشموخ مآذنها»

وجمال قصورها » وطبب ررياضها ٠‏ وقد يتمنى بعضهم ان يتوسد أترابها » ويحتضن أديمها حا كان أم ماه

وي تأرريخم المؤرخ (الخطب النغدادي) صور » ومعان » وتراجم لمن حل

في (يغداد) ودخلها من الوافدين ٠‏ وقد جاء في مناقبها وفضلها » وذ كر

المأنور من محاسن اخلاق اهلها )١(:‏

قال انشد ابو سعد محمد بن علي الهمداني :!")

فدى لك يا (شغداد) كل قبلة

من الارض حتى خطني ودباريا فقد طنت 2 شرق اللاد وغرييها

ومبيرت رحلي سلها وركابا فلم أر ها مل (بنغداد) منزلا

ولم أر فها شل (دجلة) واديا ولاانشنل اهلها أرق ياه )١(‏ راجع تاريخ الخطيب البغدادي ج١‏ ص40 وما بعدها طا١ا‏ (؟) راجم المصدر السابق ج١‏ ص؟ه

كت

© #2 +

وقال علي بن محمد بن حب ٠‏ كتب الي أخي من ( البصيرة ) وكنت ( بغداد ) :7"

طب الههواء يبغداد يبشوفي

قدما اليها وان عافت مماذير فكف صبر اي عها الآن أذ حممت

طبب الهوا يبن ميدود ومقصور

* # #

قل لرجل : كف رآيت بخداد 4(6)

د قال الارض كلها بادية وبغداد حاط رتها ٠ ٠‏

وعن الامام الشافعي (رض) :(*)

« ها دخلت بلدا فط الا عددته سفرا » الا بغداد فاني حين دخلتها عددتها وطنا »ا *

قال ابن عليه 1

ما رايت قوما احسن رغة» ولا اعقل لطلب الحديت من اهل بغداد»

2 وعندما وصف. ابن (حازم الاند سي باللاده قال ضفب حخصاصها‎ ٠

(5) راجع المصدر السابق ج1١‏ ص01 ومناقب بغداد لابن الجوزي ط١- ١54959‏ سس ؟

)2 راجع تاريخ بغداد ‏ للخطيب البغدادي ج١1‏ ص 59

(5) راجم المصدر السابق ص53 ا

)0 راجم المصدر السابق ص12

41 راجع تحفة الالباب الابي جامد الاند لمي الغر ناطي نر عبر يال فيران - ص 1115/1١55‏ 9

ماةاده

ده د٠‏ بشداديو وذاق كلراتهم رطفي ام وارتنة لعلدلم ا والطافة: اذهانهم ». ود رة أفكارهم » << ييه

قال الخلفة عمر (رض) :(4) #اغل عر كز الابطان » وجمجمة المَرب » وهم رمح ال عر وجل > يحرزون الغودهم » » ويمدون الاتصار .

قال شاعر_يذكر (العراق) 6

الى اك ابشكر عر لسك ار 5

نحن الى اررض (الع برق 0 ٠‏ 1

00 اما اضمب (امراق) ا هن م ان ناعير ِ شعن

الحديث ٠‏ فقد رآينا ان الاحداث التأاريخه » والاجتماعية اللي مرت على بلادنا » لها صداها الرو حي اشوشن اخوانا الخاارين من العرت ينا وعناك وهنالك. وكات الوفود النيتزود بغداد »تلقى قصائدها وتصف مشاعرها . واحاسسها » ببكل معانئ النخت..والود والمحدل والاحترام أ* وكان الشعراء الذين يزوروانا تهزهم صفحات مياه (الرافدين) النسابة ‏ الملاى بالامتوار

والسمار وبالسحر والفتون ٠!!‏ يصفوتها * مودة » وعاطفة » وجنانا ٠‏

ج عن > وعد حولت "جاهدا ف هذه اللزراسة أن 55 شعور. اخوائنا العرب

)4 إداجع تاريخ بغداه _- للخطيب البغدادي 0 ص6 ة

السعادة” بمهضر فل يد 1 (5) راجم معجم الملدان طإصادرٌ أ بروت صه 50-0 العين 50

اه

٠‏ دولا مقاصرا.بذلك على. ااعصر الحناديث ومختشسارا' النماذج هن شبسغر المارزين مهم +٠‏ والدرين اهتموا كثيرا بهده الناحية 0 على" اتتي:“لم !خيس لا ا

وكااا

. اوجعلت: البحث. 5 بانقارئم من 5١‏ ابل 0 , غورطة سودية)الوشوامع انل دنالهمجر)وضفان(الاردن) و(فلسطين) وحضاب (المغرب العربي).و. إبجيرات السودان) وشواطى (الكويت) و (الجنو 00 0 (اسمن)» وتلاع (جد) . وقدمت” '! لكل حلقية يشر جمة صغيرة عر ن شاعرها » فمنٍ كان احيا اقتصيرنتب على ولادنه إن وجسدت في 0 ٠وان‏ كان 0 3 5 كرت سنة دم 6 وعام ا ٠‏ 37 لخاد ا ل تيد ارثا" ٠‏ 'وسبجد اللتبع ان أعُلبٍ الشعراء العربُ قد وصفوآ بلاد الزافدين وضفا ببحده متشابها لقرب انوارد ال وطن فما بهم © اذ انهم يلاقون عند هدف د إلا وهو.تمحيد (العراق). ووصنف عظمته » وامحاد :عاصمته ( دار

السلام.) وقد .ينمطفؤن نحو آثار (كوقته) و ل(إصرته) و (موصله) + ::

اما ولا الشمراء“فمتهم من صاهر ااأعراق وسكنه زمنا - مر حو التناعر (الحوماني) ومنهم' من احة ولازال جيه يسترى في دماله ويحسيه -وطنه الثاني ٠‏ كالشاغن (حمن' الامين) + وامنهم هن وضفه نوم ان كاك” له مضلحة ماداية معه.» وغر ض: في انقسه ٠‏ ونظم ما نظمه: بداهم نلك اللضلحه ب .وحصوله غلح ذلتِ الغرضن . ؤما اثبات شعزه > الا كنذاكير :له على ما اسدداء

00 إن "ذيعاء' الميجر- 'الكرّام : عنم 'اخوتةاط الاغزاة “فى (العروبة) ع ْ برجعون دائما باساب 5 وصلاتهم الى "نلادهم العرنية الأ ا ايد فاده غينو "أن أد بهم “اصببح يفميك- بطاتغه الخاص: ؤهدرسته ا العروفة 9 وعلل هذه القاعدة حرت تسمية هذا العتان”. ا

العراق له من نعم » وفضل » واحتطان » وحنان !! ء في أيام قدته » وزمن حاجله ٠‏

وملهم من سمع بالعزاق وام يرم > ولكله تأترا ميته انطبة ء وبعلاء الراسخ ٠‏ فحرك في نفه الفخر العر بي » والروابط الاخوية المقدمة » فوصف ما وصف للغفاية المحردة كالاخ التوصي الشاعار ( محمد مزهود ) ٠‏

ومنهم من وصفه بعد ان هزته احذاث الوطن الدامة 2 واتوراهة الندلعة فقال الشعر » وهو بحرارة الايمان » وسحياس الفيرة والاندفاع العاطفي كالشاعرة العربية الاخت اللسذة (إجليلة رضم ٠‏

| ومنهم من اثاد به وهو ممتقد بان بلادنا تذكرء بالعزة العربهة » وبالروح الاسلامية ٠»‏ فحاء شعرء »م مصورا لما بشعر به الامصانالمو منالقريب من اخوانه » وان اختلفوا عنه جنا ولغة م ويدوا عله ديارا وسافات كالشاعر السوداني (الشسخ محمد عمر البنا) ٠‏ هذا وقد تركت ما قاله المؤرخون القدامي والمعاصرون من امصلل التاريخ ء واللغه > والآثار عن معنى تسمية (العراق) وهل هي عرسة الجذر ام آراسية الاصل"' '' لان ذلك يخ رجنا عن غرضنا الادبي » ويدخلا في دائرة يسع بنا محيطها » ويتعد عنا مر كزها ٠‏ وما هده الاباقة اديسة صغيرة قطفتها ونسقتها من رياض الشعر والادب »> لفوح شذاها » وتعطر زهرانها هلوب المحبين » وجوائح المقدرين المخلصين لهذه البلاد واتريتها » ولشعبها العربي المقدام » ولتحتل مكانا صغيرا متواضعا في زاوية من رفوف 0١١‏ راجع هامش كتاب (كتبوا على الطين) ترجسة الدكتور ميحمود الامين ١977‏ هامس ص ؟

وراجع مقدمة قلب العراق ط١‏ امين الريحاني 95156 صنى؟١‏ وما بعدها ٠‏

اال

(المكشة العرببة) التي لا زالت بحاجة ماسة الى المزيد من الاثلر والمؤلفات اين درس الرافدين وار يخه وادابه وعواطده ٠‏ وتكشف عن اصالته أعر به 6 الغربعة 6 وستحاياه الحميده 6( وآديه السمح « وكاربيخه العظيم 3

هذا وسامعه يكناب ا اعر ضٍ فه وادرس ما نظلمه وفاله أخوانا العرب »2 من لغور الح الى شواطي الخلج يوم ان اجتمعوا في مهرجان الادب والشعر (بمؤادمر الادباء الخامس) حمسث ضمهم عراف الىى <ناباه » واحختضلتهم بشداد بين جواتحها ٠‏

واني لاشكر:

(جامعة بغداد) فلولا عاعدتنها المعنوية والمادية ما رأى هدا الكتاب طريق الطاعه والنور ٠ه‏

وصحيفة (كل ثى») التي فتحت صدر صفحاتها الزاهرة ٠‏ لهذءالدراسة وغيرها من الدراسات الاخرى *٠‏

و (الاسائدة) من الزملاء م والااخوان الادباء »م الدين امدوني

'تحاتهم وملاحظاتهم الكريمة ٠‏

بلطنهم وتحياتهم وملاحظاتهم الكريمة

والى كل من خط حرفا » ورسم صورة » وصف سطرا » وايبدى عونا ٠‏

لهؤلاء كلهم شكري » واخوتي »> وتقديري م

ومنه جلت قدرته نطلب العون »> وانرجو الخير والسداد » لتقوم ببعض ها علينا من واجبات نحو بلادنا الام » التي لها علينا الكثير من الحقوق» والوهرة من الاحترام ٠‏

المإلف

واذا اراد الله ودج املة اوحى الها يقظة الافنراد

وتقارب الارواح ئيس يضسيره

بين الديار تباعد الاجساد افما رايت السمس وهي بعيمدة

تهدي الشعاع لانجد ووهاد ؟

حليم دموس

-56 -

ل لالزلا ه

١8448‏ - الادكلام

حليم ابراهم دموس » شاعر » أديب 2 كانتب ٠‏ مكثر سن نظم الشعر ٠‏ جال فى عدة من مادينه واغراضه ٠‏

ولد في ( رحلة ) بلتان * وتعلم في الكلية الشمرقية بها + ثم هاجر الى (البرازيل) وتعاطى الصحفة مدة بصيرة » ثم رجع لوطنه *

كان محبا للغة العرب ومدافعا عنها بقوة7"' ٠‏ وله وقفات طسة في الدود عن أمسدادها » زهن الاستعمار ار نسي ٠‏

)1 راجع معجم المؤلفين : 36 ص ؟7 فق راجع ما كتيثاه عنه ف محلة (الاقلام) ٠‏ وزارة الثقافةوالارشاد بغداد ص/51١‏ العدد ه س--١-116١‏ (لغة الضاد في شعر حليم دموس) ٠‏

العراقفيالشعرالعر بي والمبجري - ؟ لاه

مد بام لشعراء والادباء في البلاد العرية واحيهم ولحوه » تماعربته :

تمتاز بالتخصب والائناج » ترانفم مرات الى سماء العبقرية وانحوم أحيانا في السهول والمتحدرات ٠‏ من ١آتاره‏ :

ديوان المثالث والمثاني بقظة الروح أو ترائيم حليم ٠‏ الاغساني

الو طنية ب فاموس اعوام +

دما-

وقم كات ظ العراق 2 الشعن: العر بئ والمهمجري غريد يرتحل اتشعر » وبحب العرأق باصدق عواطقه!! كان اغلب!لعراشين ولا بزالون بقضون اشهر صيفهم الجار اللاهب في لبنان ٠‏ حنث انطبعة .الحمسلة الفائنة > والماه. الجارية العدبة > والدسيم الليل المنعشس. + واللالى. اللاهية اسباهة 0

والسعراء العر افون ٠».‏ أهم حخحلات الز مله وتروابط ااضنذافة 3 مع شعراء لبنان بحد نو نهم و .يسسامر و نهم 6 ويتطار حون معهم الاشعار والافكار ء» و بعارضون قصائد هم »> ويمتد حون بلادهم » و.يشصسمون الاحتفالات والادب لوجودهم في الجيل اللنياني ٠‏ ويد راسلون. معهم » ودلوتهم نحواهم

ومن بين هؤلاء الشاعر اللنانى الدي ناه قومه ومحسوه 3 حليمع دموس » ٠‏ مسن كانت المجالسن زان بخطبه وقصائده » ولطئن زوحه »> حنى كان إيلتب ام شاغر المنابر » » لما كن عر التفوس ٠‏ ووبطرب الارواح بعدوبة اشعاره »م وحودة القائه ٠‏ وتدفق خواطره وافكارم !! ولم تطظل

اأصسف العر سة والمهجر به هس متغلوماته .ومنشورانه ٠‏

كان يزتجل الشعر > ويجد:النظم » ويروى الروائع العربة » بلغة تحة > لا هجنة فها ولا لكنة ٠‏ ويمتاز عن , غيره من شعراه « لبان يانه اتصديق الودود لادباء العراق » وععراه الرافدين ف زمنه ٠‏ واخصهم اتشاعر العراقي' المرنوم (جميل صدقئ الزهاوي) ٠٠‏ وكثيرا ما حداني ايام تعارفي معه بلنان عام م9 بالاداديث المذبة وباللكات الطريفة - عن الذين اجتمع معهم من ادبثنا في ه زحلة » و « وداي العرائش » عند

1

مجرى هر ( ل ) اعذب المين :

ةطخ -.

وعند دراساتما القادمة ستحول في جميع النواحي الني تعلق بهذا الشاعر وحاته » ونظهر اأعدواب الخفية هن شمائل نفسه » ومن مظاهر

.2 سقف 3 -

ووهادى واستمعنا الى (مثائثه ومثاضه) فعشر نا على فصدين رائعتين ندوران حول « الوطن العراق» وما فه من عبقرية » ونسبوع » وامحاد »م وتراث خالد ٠‏ اما قصيدته الاولى لهي بعنوان :

« األحنين الى بغداد »

نظمها الشاعر عام واه واشسرت قّ الحجزء الاول من دبواته (المثالث والمناني) اندي آخر جه عام الاؤام و هي 2 ثالاية و ثلانين 5 ٠‏

تقسم افكارها العامة الى ثلائة عشير فسم وتبدو على الوجه التالى : ه شوق لرؤية بغداد »

بغداد ٠٠‏ واشواقى الى بغداد دار السلام وشرعه الوراد

شوق اكابده ازورة ربعها وارى انزمان يحول دون مرادي واهلب يوك ان بطير واثئما

تفص الاضالع محكم الايبصاد

ب *”# لم

د عصاية +٠‏ وصابة »

بغداد ٠!‏ كم لحنت اليك صبابة

ارواح احاب الك صوادي

قدسسسية النفحات والاشاد

د حصارة ٠*٠‏ عرسة »

امحدتي عنها وقد حستها

عني 'تحبة صوة ووداد

ماذا ريت من المراق واهله من بعد طول العهد في الاصفاد

افما شهدت حضارة عرمة لاحت كضوء الكوكب الوفاد

هذه احدى النفحات (الدموسية) عن وادي الرافدين صورها الشاعر اللبناني في خطوط بانه » وفي جميل معانيه ٠‏ وامتوحى صورها من ماضي العراق العربي + ونشرها مذاعة كطبب العنبر » واريج المسك ٠‏ في عصر كان يومذاك يعتبر اللغة العربة في لبنان غريبة دخبلة ويحسب شعراءها عازن عن ساب

ؤأا مه

د « بين الزهاوي دنه قال ال لزهاوري ان حتبي كن افارق ذه يتجلى في دمعي امهراق ليس من بعد العراق مقر | غير مصر ومصر اخت العراق

في رحبيلي عن العراق الى مصر اك 5 مصابي معادل لاشتياقي

المفكر المصلح »> في بلده تعترضه في حاد مار المصاعب الحمة والمشا كل الكثيرة وتعاوره الالام م وبحط به الؤس ٠‏

وعندما كان يصيب احرار اعراق يومداك > واديات وشعراءه » ما بيصيب المفك ثريين عادة مهن ال ++ سرعان ما نيجدهم يشدون زخالهم انى < مضر ‏ او ق-التان”ت اوغيرغا #رافين الأعصزاء ورا عهم » بعد ان ودعوهم بدموعهم أأبى رى » وانفاسهم انلاهة 6 وفصالدهم الفريدة ٠!‏ ْ

بن تجاه العراف كار د ألدين 0 وتخائووا ع كل التة الحرية #والا يمول » والوطنة نه » والعروبة + العلامة الجليل الشيخ محمد رضا القمدى نث: عبد نان عام 148٠‏ والمرحوم الشاعر الكييرة الرصافي 0 وى ل الشاعر الفيلسوف الزهاوي عام غ195 ه

وكل هؤلاء الشعراء الادباء احنضنتهم الاقطار السقيقة »ل لهم مسن منزلة محترمة » ومقام مرموق ٠‏ وصلات ادبية ٠‏ مع رجلات وكتاب وصحاقي ملك النلاد .

78م -

و الزهاوي ‏ الفلسوف العرائي الذي كانت حباته صفحا

مستمرة من التعاسه والتشاؤم محاطة دشساد بحساد ومنافسين ٠.‏ اصائه

ثْ

الكة بوم ان دعا الى انحر در الا عت وتوعة الفكر قُْ العراق ٠‏

و

فهاجت العامة عله وماجت © نريد قتله » والاعتداء عله ٠!‏

5 نسائم الرإفدين - وهى الشدية العيقة - الواسعة على روح الشاعر ٠‏ واحاطت بذانه كآبة الوحدة ٠‏ حتى كاد ان ينتحراء لولا بقة

من كرا وقوة من ارادة :

وكنت ارضى لقاء الموت منتحرا نو كان لي من حياتي هبذه بدل

ثم اشتدت عليه السحب القائمة ++ فيمم نحو سورية » وقصد يبروت» وذه بالى مصر ٠٠‏ ولقد نظم الزهاوي عدة قصائد صل مغادرته العراق وبعده. ٠٠‏ منها : « عند الفراق » وفصيدة اخرى عند الوداع التي

يقول سها:

ضخم على الدهمر بافي ما زال ينمو ويقوى

0 كتنذاكهة متتسكل :تتنت ظ فى نضية وهو راقبي

5 واسماق

وعندما وصل الى دمشق 3 واقام له المجمع العلمى دفلة » قال فصدته ‏ ما اعلى ب 2

د اد

وهل انا الا ابن بشلاد نارح

اذا ذكروا بيغداد يوما له نه

وعندما وصلت قدماه ‏ بيروت - استقمل هناك الاستقال الحميل » واقمت له حفلات التكريم في دار رئسسى بلدية بيروت ‏ السيد بدردمششة - وعقملته صاحمة ‏ المرآة الجديدة ‏ وساهم في الحديث » شعرا > وشرا > الكتاب » وااشعراء » والصحافون انلنانون ٠‏ والقى ‏ الزهاوي - قصيدة رائعة هي - بيروت في سفري - تمتاز عن السابقات من قصائده في هذه الرحلة في متاتها » ولغتها م وطرافة افكارها » واتحديد صورها ٠‏

يا اعل (بيروت) لا انبى حفاوتكم

اذ جلت ادلف في ببروت من كبرى

ودعاه الباحث الاستاذ الوجيه ب محمد جمسل سهم ب لداره واقام له حفلة كبرى » لم يقصر الشعراء والكتاب من الترحبب بااشاعر وتقديره» وكان من ببنهم المرحوم الشاعر ‏ حليم دموس - ٠‏

ومما انشده ‏ الزهاوي ‏ بهذه الحفلة رائعته ‏ ما كنت ارتحل ‏ ابدى فهارأيه » وتفكيره » وغواطفه ٠‏ بحكمة » وصراحة » ولوعة ٠‏ ومما قاله منها :

لولا تهقاافم شير أبن يحثتمل

ما كت عن وطني غشداد ار تحمل وتوالت له الحفللات > والمهر جانات وكان منها احتفالات سملما

سترال ب حيث اشد قصدنين الأولى :

كه

مع الب الاق نيا

وعندما سافر نحو مصر ‏ وفي طريقة الها تلم قصيدة ‏ الى فصر ب َ اء

قد سرت هن بغهداد بد فسني الوجد الى ححث وكر الشعر طائره سعد

اذا جلت مصر ام يضر ذنك الفقد

ونوالت افلام توابع الشعر والادب والصحافة ف لئان تكرم المهاجر 6 اللاجىء » لها من نار الاخطهاد ٠٠‏ وقام الشاعر ب جام دموس ب ف دار الاستاذ ‏ بدر دمشقية ‏ ينقد قصيدته ذات الاحد عشير مقطعا وهي بعوان الى فلسوف العراق ‏ منها :

سكيوت اللسمجكران فكم حنت النهة من فيل هذا التلافي جبسل فماانت ضيف

ولا المسراق تارك تان والملقام فصر

والشقرق عضض دي ارك

د

أسكب اللور باقمبر

واغمر التهر بالصطور واذع فرحة الهوى

واتجيع- لتجندة (الشكهر يتصبااني الأخخل

ويفرئتتيىي الالوسي

انور العطار

هذا بعض مما خلفه لنا شاعتان كميران: ناجى احدهما الاخر > الاول ؛ من ب. بغداد - دار السبلام 0 المتصرور » الزاخرة دناها بالأعاجسب ”٠ه‏ والملوءة محالسها بالآداب 9+

امم و3 رمدم 06 م

والثاني من - لبنان - لد القع أ وار والقة ان والعدوية !

دفي القادم من الدر اسات لاع ار نر اعطى المراة اق لين كر > وح رس ود در في فصائده عواطف الواسين , وسكائنه

دعن و ال وبر وجدانه 30 *

م

ل

كان يسمى (إبشاعر الشباب) *وهو منالذين يعزفون علىكيثارة الشعر الام فلوبهم 4 واحلام نفو سهم ٠‏ متأئر بالديباجة المحترية » والمدرمة الشامة في الشعر ٠‏

قال صف خواطره في مقدمة ديوانه :

غفلت عني انون فغنست ولجن الححاة لحن قصير و نصسي قبثارة تتشسكلى وانا الدمع والاسىوالسعور

فصد العراق امتاذا في مماهدها الملمية ؤاحتضته ظلال الراهدين »> كما اختضنت غيره من ابناء العروبة > يوم ان كانت نيران الاستعمار انفر تنى اتلهب سماء (دمشق) ثارا م وسحنا > وتعدينا » ونقيا ٠‏

شمر ديوانه (ظلال الايام) وخص (دجلة) بالكثير هن وصفه وعواطفه

الاخوية 2

)١(‏ فيمقدمة (ظلال الايام) بعضالملامح عنه ‏ راجع ص© منالديوان هد

ممق تآ 2 فتنته طبيعة العراق الخلابة !!

:: عندما :بدالت الجن كاث : التحرارية في السرق العزبي >واشندت فوانها » يل ايرب المالية الثأية' ٠‏ يدبا نقظت نفوس ابناء العروابة ٠‏ في تحسس واقعهم خيت اخذوا ,يتطلجونٍ الى مستقبل بلادهم المشرق: * وقامت الصحافة الادبيه ؛ و سياسية تنشنس لهم القصائد ا للتفومن الغارفة في سيائها + و نمعث “الهنة والوعي قي الإفكار » الشاردة 4 في احلامها ا

دفي ليور ية) انعرية » والاستعمار الفرنسي بومذاك جائم بكلاكله على النفوس بحصي شهيقها وزفيرها » وعلى الوجوه يفحص سماتها وملامتخها ‏ وعلى الافلام يعدد. كلماتها 4 بزززت. طبقه.همن اأشهراء هزت مار النقظه العرسة » ودعت 0 وطنها » تنشسر. القصائد, » و تدينع اأميانات .> م الخطط » ونبعث المقالات ٠‏ ا وتربل م الفكري الى صعدف مصمر و عراق وأنان

وقد قام الوطن العراق كماويهة ةك يرون الآ ال » والاخ المشسفق > فاحدضن: بقلية العر.بي >. و بجواتحه. الكزيمة المحنة »كه كبيرة هن ادباء واسائدة ».(سبؤرية).امثال. الشبعز, (بدوي الجبق) والشاعر ( عمر أنه مك والباحث الاستاذ د » الامين) وداه : لعي 0

وجمهرة من الشباب التزني * 0

ل 0 قُْ بقداد عام ا شاعر كيان السوري 2 انور انعطار ( صاب ديوان (ظلال الأيام) انتدبته وزارة العارف العرافة لكوق انتاذا ف معاهدها لتذريس (الادب الغزبي) + 7 ا 1 “و أستاذا > وصديقا » مكرما تصحه خة من اخوانه العرب » الدين آحوا ائر افدين وق بال أبئائه « وأوحت له (بغدام) و .(دجلتها) المعطاء الكثير من القصائد الرققة ٠‏

هم ادي

وكان نصيب (العراق) هن شعره وديوانه الاول ثلاث قصائد ومقطوعة هي:-

(دجلة ف اللل) ذدات الوزن لل لريق « والتصوير اللطفف. ِ سدق فها اللوحات ااعالية التصويربة سكيه 8 خاله ورسمتها ريشته الفئانه ٠‏ كلها اشادة لحل وآممساتها ار اتعة لق الطية » وانعكاسات انوار

قمرها الحالم ٠٠‏ قال فها :

واذع فر +4 امسوى, واشبسيع لعينحدة ابي هر

اما قصاددته (البصرة) النى يسمها إندفة اأعرب) ققد وصفها » ووصف صفات المكارم عند اعلها وليد : [

حن ةخود

كن السحدى. “كيل نوا

وهجت فشثارة القضفاء 4# # *#

الشط ملء العون يجري

ذوب لجين وذوب بر اي ستستحن واي بغر

وأبما شلثت من صفاء

* # # يا( معقل ) الجود والسلخاء

ونوئل | التعتن. والاعسناء اهلك ريحسانة الصفاء

ايل االخترقؤات: والاتحياء

# # © ( اعخلك ) الحلوا ام صاد

غنى بها الكون وهو مالد مراوح تلك آم وستائد

أغفت علها رؤي السماء

6 قد طاب في لحستها غخسائي

جد

حا سحن التحامها تحوناء أما ذل بغداد فقد رسم له صورة شعرية جاءت في قصيدته ( اللل في بغداد ) > وانبدو ارتساماتها الحلوة » وموسيقاها العذبة واضحة المعالم » رفقة اللحون فال فها : ها هوذا اللل النبهى الاطار قد احتوى الشسودن وضح التهوناز القىى وشاءحا حافلا بالرؤى عليه من مسسحر الدرارى شار لفت عله صورة حلوة منسوجة من أنق واققسرار بلألأت اتحمه بالنا ورصعت إفلااكه بللضار وهب هلك اليل يغري الربا ويفتن النهر ويصبىي الدبار وزودق الاحلام في زهوه جام على عدب مناه ودار تحمله اللموحة ثرثمئارة ْ متشتحكبدة قٍُ صعد واتحدار و (النخل) مفتون ابلحن الهسوى ماج به الشوق طويلا ومصار يصفى الى الاش ام علويهة وها غناء الحب الا ابكار

0 عد

3

وفتون حماله » عندما بطل ا من وراء اللعضلات المستعرضهة حسنها وجمالها » على شاطئله اذ يقول : الليل في ه بغداد » لا يسام سهران صضنى رواحة الاغخفام وسلبيه الوجسد والهيسام 1 والشعر والاوهاء والاحلام

خ# ظ ا و

ذلك شاعر من (سورية) سيحر انه (الممالي الغداد ية) بد محمالها موعدويبة س بحر ها » وهزت فؤاده المحب أرريحة (اللصرة) و محاسن أهلها ٠.‏ ولاحته وشوشات امواج (دجلة) في اسحارها وسهراتها ٠‏ وفي دنها وتمايلها » وى زوارفها وعشافها ٠‏ دي نغمات موسسقاها » وعمق اسرار طسعتها ٠‏ فحاء شعره أوحات متملمة !!ه أبمانه كلها نلاوين ورسوم » ووواففيه كلها درار ونتجحوم !!.

# د د

تلك هى نفحات 2 شعراء » وهمسات ارواحهم »> صورها افلامهم » و'نرسمها العارهم < وتعزف الحانها مزامر تفوسهم ٠‏ منها ما بسر عن خلحاتهم الذائية » وبعضة ف يدو في عواطفهم الانسانية العرية ٠‏

تافل أن شده ه الخوانا اخر بن فيديار مجر نهم 3 دفي عو اطن مهيحر هم +

وفي كتصائد حبهم للوطن ١‏ لدربى ادي أحهم »> واعتر با دابهم وعواطفهم

٠ الكريمة‎

عب ا

بغاد ضغف الجمال ك5 * ١‏ 5 ده ملعن الغفزل الصروب ٌْ و 5 ة ف 4 0 0 5 دنت المكارم --0 00 ْ 4 9 د في ساقت ( 0 بيت من للبم 1 0 ْ

الاخطل الصغير

8 ات

بشسارة عبدالله الخوري'" ٠8م‏ -

شاعر الهوى واللسنابت - إبشارة عبدالله الخوري ٠‏ ولد ف يروت عام .قا ٠‏ زهو دن الشعراء الدذين احتلوا امنزلة المرموفة ف عانم الشعر والادب دمثاز برقة المعانى »> وجمال الخال > ورنة ا مو فى امتهن الصحافة» واحدر (البرق) عام لم١+و9ا‏ وقد زار العراق » عام ١980‏ وهو من خضاء المنابر الشعرية ٠‏ ساهم في جولاتآدببة عربة » نال فها التقدير والاعجابء

من مؤئفهاتةه التو انشيرهها

شفر الاخطل العغيرا"أاء

)١(‏ راجع ششيعر القصة والوصف في لبنان ‏ عيسى سابا بيروت ١51 1‏ ص"

(؟) من كان ششاعرا معروفا ‏ كالاخطل الصغير ‏ لا يحتاج الى تعريف مطوال ٠‏ فلذا جاءت ترجمته مختصره ٠‏

2-0

تت شاع الهوى والعنبات بساحي تعدا

(الاخطل الصغير) : شاعر تسحرك الفاظه » وتيك معائية « وتحدابك دباجته ٠‏ نه في دنا العروبة جولات ووففات ٠‏ لم يتخلف فها عن افراح (العراق) واتراحه » واعاده ومهر جاناته !!

كما انه لم ينس (مصر) و (سورية) و (فلسطين) ٠‏ فما ير عن عواطفه او شل بلاده ٠‏ يوه يدعى لتمشللها رسما »او المشاركة ف

احتفالاتها شخصا + وقد شهدت منابر هده اللاد بما لدريه من طافات أدسة » وخطابه »> وشعرية !! وفي ( لنان ) الكثير من انشعراء » ولكن ( الاخطل الصغير ) يتقدمهم في روئق اللفظة وسحر جمالها » ونعومة حروفها » وتتابع جرسها > ودذولها 2 باحة القلب يدون صعوبة وهشقه او اعتراضص 5 حتّى صور نا شعره وذانه بقوله : وعلى يمين الحق طير شاد » «أغيكا ترق الجزجح وق يدي ما في سماء الشلرق من |متحاد » ولم نس المحتمعات الادية تصائدد ىق ) شوفى هد ( الزهاوي ( و ( الكاظمى ) ٠‏ اذ قال في امير الشعراء قوله :

مم -

«قف في ربى اللخلد واهتف باسم شاغرد فدرة المنتهى ادنى منابيره 0

وفال عن انشاعر ( الزهاوى ) واعطاه حقه من التقدير واتحلةء, ووصفه بروح ( المعري ) و ( داثى ) ٠‏ وشمل انعراق وعاصمته ام الامحاد

الكريمة بغداد بقصدة منها :

( لمحشنداد )ينا ولن الحياد

غك دجله والفرات

تسم البتائر واتخروب هلا ذكرت للا( العراق ) بغر عن مل ابن ( سيا ) وا( التواتسيي) الارتبيت واخو الوفا ( لبنان ) يرفل نه في لوب القنسب كما وانه في الآم الوطن (العراق) وصف ما فه من مشاعر متألمة ٠‏ واعطى 'تاريخه الدالد م ورحاله الكبار » ومعحده السامق »© واياديه السضاء 2

حفهم من الأكراه والاحلال ٠‏ فال :

ةد

5 #صور الى على شفق الاحلام

أ

فلمةت 2 فى اتقها وحه هارون وعصيرا مخصما بالعفلائم

نح الف ات لاأسؤدد الضحخي سى م . 2 ًٌ

وحى اجساده والمصساصم

. 1

ازئي الشباب نضير الكمائم

# ا و

وهو ينلمس حالة الاديب والشاعر في العراق » وكف ان جائنه ونهائه »© هى مسلطسلة من شقاء والام وحسيره و تفجع . وقد يموت غريما نانسا كما مات الشاعر ( الكاظمي ( الذي رياه ووصف داه > فقال :

قل للمعمسراق |ابقضصسي

تيم - اراق ال؟ يف لأبؤسنس مله

يي سيل لصوم اكابعجها ويمد بطى لحك فم ا

من اللصلى جحوايا

# رد ضر

ويستقل ( طائرا من دجله ) بروح الود وحرارة المحبة » وشعور اأعحنان والاخوة ٠.‏ ويحاول الساعر ان الور لدلات الطائر الدى حط

46 د

رحاله في لبنان نزيلا » ان بذكر عند عودته للعراق حالة لنان » ووضعه السناسى ,بومداك وما كان إبحخطه هن عنت المستعمر وظله فقال :

بدأ الكاس وى وسقى اللسعر فغلنى الخلد الى ( لنان ) حنا

يارسول الادب العالي

قل (لغداد) متى عدت الى يعدب لدات اا هوه

هده نفحات وزهرات هن روض الشاعر ( الااخطل الصغير ) الذي هر المحافل 3 قصائدى > واطرب عشاق الشعر الرسق باساتة وروائعة ٠.‏ الرافدين الافاضل 0 داقع عنا 2 ) برفه ) ووصف جيه نحونا فق شعره ٠‏ ومح اللادالعر سه الأخرى النتصب الازفر من ) هواه وشيابه ( !!

نعمت لمالى ذلك الهوى » وطابت اريأم ساعاتة ٠‏ وهنأت له اواخسر الدطاته, وفاحت بو حوده عطور زهرانه !!

لان دما الشعر العرني المعاصر 3 فل ان أعحد من يعرف عل شلارة انغامها والحانها ( كالاخطل الصغفير ) » ومن النادر ان بعوضنا عالم الادب ؟ذ! ققدناد إشاعر ملهم حيلوة «

-4١-

يربك يسا كمواكب خبرنا

ابصسبح برع لم الآأمال زهطرا فأعمارا نللغطك القاطفيئنا

٠٠‏ للافيهن يبا( بغلد ) عين تراقب كبفا رحن وكيف جيلا

الياس فرحات

سن 0 ا ( الممحر ال : سر از بلي ( المسهور ين بت الدي ملحيه الطبيعة

الكثير من فض اللبوع ار ٠‏ فهو شاعر لم بدخل الحامعا أت »> ولم

ف عام ٠9أا‏ هاجر ‏ وهو متّزود بزاد الثقه والطموح ٠‏ اتصرف الى التحارة فلم مله من خبراانها « وعاد الى سثارة الشعر بعزف عل اوتارهاء

يعد" من الشعراء العرب المدافمين عن اللفة العرببة وكبانها ب حارب انصار الاستعمار الفرنسي كزسله الشاعر الكبير ( الشاعر القروي ) +

ولادته في ( كفر كسما ) بلبنان ٠‏ نششر عدة مجموعات شعرية منها :

رباعات فرحات ٠‏

الرسم » الصف > الخر يفا *

الساطة 2 ا لتعبير َ« والحرارة ف االفقله من خصانعدن شعرد ٠‏

)0 ذالكع رفع القصة و لت ْ لبنان/دار بيروت وصادر سية 5 عيسى سابا ٠‏

56 سم

ا ل الشاعر (الياسفرحات) وعواطقهالمهجرية نحو العراق

لم يتغافل شعراء (المهسجر الحنوبى) عن واجباتهم تجاه (العروبة) الني وكان الشاعر الهاء :11 لاس بحسب و رحات) الحد الاء الدين دافعوا عن !١‏ مووي وناشلوا عه وتنا من جلها ٠‏ هو وزسله (الشاعر

القروي) ٠‏ لم نخل دواوينهم من ذكرها والترئم بتاريخها » ا « وحضارتها !!

و (الماس فرحات) هن ابناء لان ومن قرية (كفر شيما) الاحلية التو : بوصلك طريتها الى (الشو بمات) و (ست الدين) ٠١‏ الاجرحده ابره (آال البازجي) وطبقة من العلماء والشعراء المعر و فين ٠‏

هاجر الشاعر ! لى(المهجر الجنوبي) في فرة الحرب العلمية الاولى ٠‏ حَّ عام في معهد ولا قّ جامعة + بل كانت مدرسكّة وجامفة الحاة 1

هوه لثن كنت للم إداخل المدرسسات

صغممرا ولا تياك هص#_ذا الكير فذا الكون جامهمسة الجامعهات وذا الددسمبير السساآادها المتسلرل # # عو

والملاحظ 2 الادب الممعجري لحز كيه اأشمالى واللحنوبى 62 وبأطرافه المتعددة المشاعدة كان ,بتعسد المناسيات التى سخص بلدا من البلاد العر سه 2

ةكذد‎

منظم شعراؤه عو اطفهم أمحود ادبا وفبحية 9 اما نصبب (العراق) في اشعارهم فقد كانت الماسية حافزه > وسداه ولحمته « مع م وذكر لامجاد التاريخ المراضى « والمطوللات السالقة آ

# جو

لم يكن شعر (فرحات) خانيا من العواطف الجميلة نحو الوطن (العراق) ٠‏ اذ هد صوره في بعض قصائده ٠٠‏ مرة شعسدة ملفردة » واخرى في غضون ما نظمه في مناسبات ومقاطع متفرقة » دعته اليها بعض الحالات ٠٠‏ والاوضاع الاجتماعة ٠‏

وحياة شعراء المهجر الحنوبي ندور في فلكين ٠.‏ الفلك الاول حب ااعروبة 7 عنها ومعارضة كل من ينتقص من شمتها وتاريخها ٠‏ والفلك الثاني هو المعاكس للاول » مع الاقليمية الضيقة ٠‏ والتهرب من الصلات الروحة والوطنة والاجتماعة ٠٠‏ ولكل ما له صلة او علافة بدثما العرب والعروبة ٠‏

والسيء الذي لا ينكره مؤرخو الادب العربي في المهجر > ان جهاد الشعراء اصحاب « العصية الاندلسية » ضد اللباغين الاين على الامحاد العربية » امر يسجل أهم بأحرف من نور » واكيار يحتل الصدارة في التفاخر بالامجاد !!

الا وان سس الليتتِياء دبارنا تهوى ( العمراق ) ورافديه وما على ارض الحزيرة من حصى ورمال 59 سه

واذا ذكرت تنا الكنانة ختتبا | ترؤى متهححائل شلههما امشتهيدال ان الكانة ام كلل مجاهد حجصيرنل كوبحم لاجد مفصضظغال : هر الاببى وحطلالوة الآأامال

ومن روائع الشاعر ( فرحات ) الشعرية »2 ما يفرح القلوب المؤّمئة بانسائيتها » وعروبتها » ووطنيتها ٠‏ فال .يصف احلام الناشدين حررية اوطانهم وامتقلالها :

ى بك با الجسواكني حمر يشايا

الل 007 شتت | ابصح برعم الأمال زهرا

تناز لحيسية القالفة يبنا ٠6‏ ألاضفهن يا( بغدد ) عين

التزافت كن ربج ولف ييا

لغ

.وقال واصفا حالة لنان ودعوة الانفصاليين عن البلاد الغر به » واصحاب "أربت _ ااتفنق :1

سان من نور العروية يسن

فلسسم الغاوون: او فلنسس وا هذي يبااثير الصساح تدلنا

ان سلوف يغمسرنا نهار «شمشن

اهرك |

("الولجحتدة االكمعرئ:) نا "انه عاق :انون البحيل انا شتميا

عا كسا كما

لا الآن في استعراض جميع ما قاله هذا الشاعر المرهف الحس » وكن بحدر نا وحن لودعدمن على هده الصفحات ان نعطي صورة عن كفاحه في سسل لهمة الحياة م وكدح العبشن + فقد قال يضف حاته وحياة اخذوانه في ديار المحرة وما بلاقونه من هرارة الحياة » والسعي وراء السعادة التي يحلمون بها » في مجليع لم بألغوه من قبل > وفي عالم لم يعر وا

امنراره ٠‏ كتساب حصاة السسا سين فصول

ومااعميير الا دمعة واتسافة ومسا زاد عن هذي وتنك فضول

هذا طائر غرد من طبور المهحر » وشاعر عر بي من ابناثه م له 2 علو نا المجية « وي نفوسنا الاعجاب والاحترام ٠‏ راجو ان نلتقى باخ آخر

وصدبى عزيز جدابد ٠.٠‏

العراقفيالشعر العر بيوالمبجرى - 5

4ة-

وتنشست رغدا وفاضت عمة ارض ( العساق ) وازهرت اغعوادا وصضفا ممصب الرافدين لاعله

وتقفدهوا هددئية وتثقاافة يتنلاضشسون <مااءة وفرادى

شبلي ملاط

أه-

« شاعر الأرز

0 - هلما - أكحاا م

هو الشاعر ٠‏ شبلي بن يواكم ين منصور الملقب « بالملااط > يعرف ٠‏ شاعر الأرز م ٠»‏

ولد في ( بعدا ) بلنان » واسس جريدة ( الوطن ) في بيروت ٠‏

له قصائد اشتهر بها كتصصدته (خولة بنت الأزور) وهو من الشعراء الذن الفلموا بعض الاحداث التاريخة العربة شعرا وأجاد فنها ٠‏

له نفس طويل في نظم الشعر ء ومتانة في اللغة والاسلوب ٠‏

زار (العراق) وسحرنه مرابع الرافدين ٠‏ ونظم قصائد مستوحاة دن تاريخ بلادنا ٠+‏ ْ

هن مؤلفانه ج

ديوان شعر تشير اللحزء الأول مله سنة ه9١‏ بسشار كه شه

2 2 2 2 ام 9 )6

0 راحم ممجم الؤلفن ب عس رخنا كسالة ع ع1 كوم

6

شاعر ( الأرز بصف امجاد العراق في شعره !!

في لنان شاعران ,تاديان الشعر »م كل واحد منهما يحثل مليره في الطروف والمناسيات فيحلق وسدو ويحيد ه وقد اندعو اللاحداث اللي تلم بالبلاد العربة ان يبرسل احدهما ممعوئا عن بلاده » وعمثلا ادبا لشخصتهاء اما الاول فهو (الاخطل ااصغير) شارة عندالله الخوري ٠٠‏ واما الثانتى فهو (شاعر الارز) سلى ملا »١‏ ويمتاز الثاني عن صاحيه بقوة لغته » وبمتانة اسلويه » وطول نشنه ٠ه‏ واختلاف مفر داته الني نمثل جانا من الادب الجاهلي ٠‏ والروح الاسلامية الأولى ٠‏ فهو فصح بلي جميل ٠‏ يغلب عليه طابع النداوة ورقتها »> ومتانة التحمال وصلادتها » وطب هواثها + وجمال ازاهيرها وثمارها ٠‏ حتى قال عن نشسة : انا قلذة صخر يبه مقطوعة من ذلك اتحسصسل الأشم الوافى ورفقى ولالوت اللدائد سافى وصضصف شعره أن اسان) شكيب ارمسلان بقوله : « ان هذا الشعر مذ كان عقريا !! » وقال عنه (شاعر القطرين) خليل مطران : +++ : ان للمعر.نه الفصحى قديما وحديثا افذاذا من الشعراء سوا

85 عم

بانكثرة وانت احدهم : * ١‏

زار الشاعر الكثير من البلاد العربية وقسم ديوانه الى حقول متنوعة

متهيطا::

. حقل وفقاته ى بلاد العرب » واشتور قعص انان ال رواشة اونا

« ام البنين » و« خولة بنت الازور هوه يفا بن 0 4

٠.٠ وغيرها‎

إما عق 2 شاعر الارز ( 5 العراق فهى علاقة أناء العروبه باحوانهم اناء الرافدين 7 تتراءى دائما امادهم امحاد الرشد « وعطمة المنصور «2 وعبقرية المأمون ٠‏

يرون فى بلادنا اللطولات والتضحات والكرامة » والاياء مء

03 ) إغداد ( لاول 0 عام لايق ١‏ والقتى رائعة هن روائعه الشسعر بة عباتي اي

ارض ) انعراق ( وازهرت اعوادا وصفلا مود ب الرافدين لاعله يدن أصدوا 2 ارضه م اللسادا

حطوت 0 0 ومسالادا

ُ «ستهل افاج عر مه اصلة لعيدة عن انتفاخر والادعاء سول مشيدا

ال ©08 اسم

بفصل الرسانة المحمدية َ« ورابطا ينها واناريخ العرب الاأصل يدن إولا:الرتسةلة قل( عبان ) اها قطن ف الحم هفلة اصضصساب واومفان ولا إقافت فر بش من هصصاجعها ملء اللشساعر اسسلام وانيميان ولا تقاض ليل كان يطه عنى الاأعارب اعحام وروهمان مللى المحكاذاو احممجرارا بحير يهم واعنقت من ود الرى غسسان وانشاعر برى ان من الاب ضعف العرب » وعدم وحدتهم الشامله تنابدهم »> واختالاف ارائهم » وان بلادهم لو علموا مرابضا للامود > وممجالسا الابطال فقول : ل! اث ق المد.ء 1 ١‏ لعواعهل »> ومرابضطا لساور والعرب علدهم عسلاتتهم على عز »#احب من الدبيقن الفاخر له اتن وأه له درشص م واتحمدوا ولم يسترسلوا لا ابد و“تلدابر

رهم لو اجتبمعوا ولم يفرقوا رايا لا باعوا صقف ةه خا سر # # ا و

كيةهة د

حا الله هذه |١‏ 8 ؛

با الله هده الروح الشاعرية العرية !! وحا ني (غساز :

ورئلات العل 3-2 نا ني (عسان) واحفادهم» 0

وإله إأه 2 ١‏ م والشسعر وا ىه 2 * 1 . : 1 1 00 م 6 1 كم هم من عو اما ا

ع قيمعو عن ببعث الجمة 6 ويرهع الرابة » ويخلة الابداع 2

و 55 | 1 1 الس محد ٠‏ و 1 8 يحسن القول > ويذكر الخيراء

ولك ما١‏ : أ ا بها الشاعر الراحل والاخ الكريم » طبب الثناء » وجسا رغ »> ذا وعيقت ةلا عراف )واضدت سنب الساء »م وا جمد و و1 كت بده عن 0 عد ايا 5 جد صي 2 6 ودعوت

الة ة 0 له في داعم حاضر نا 57

لاه -

» بغشلداد 6 الأ بلناد الرشضيد ودناارة املجهطد التليده

زفقيراةهء في تفر ااخلسسود يا موطن الحب المقبام

علي الجارم

الأه ب

عي 2

هخ ااه اماما كفعكام شاعر من بلاد واديى الشبل ٠‏ كان كاتا » واديا ولغويا » ومن رجالات النراسة واتعليم ٠+‏ ولد في (رشيد) بمصر + وتعلم (بالقاهرة) و (اتكلترة) ٠‏ اتتعب عضوا في المجمم العلمى بالقاهرة ٠‏ واللجمع الملمي العربي بدمشق ٠‏

اله ديوان شعر 2 ايالاايه احزاء ٠‏ و شعراه بمداز بوسن الديباجةه 1

١

رفة المعانى وسلامة اللغة ء ترجم كتاب (العرب في اسمانيا) للكانب (لين يول) ٠‏ زار الوطن العراق ٠‏ ونظظم قصيدة والقاها في الؤتمر العسي «غداد احخدت شهرة ورددنها الشفاه +٠‏ ومطلعها : م فل .باد بيذأا بلدالر تيد ره الحمد اتلد »

٠ 9و_-‎

)0 راحم (عتحم الؤلفين عير رضا كحالة ج/ا/ ص8 ١١‏ وك

كت

علي الجارم من الكئنانة سحر نه لال الراقدين ِ

منذ ان تبوسعت إفاق العراق ٠٠‏ وازدادت صلاته ٠‏ بعد انقتضاء الحرب الكونة الاولى ٠‏ اخذ ابناؤه من المثقفين والكتاب والشعراء والادياءء» ببعثون بتئاجهم الادبي الى صحف العالم العربي واولها صحف « مصر » 1 فيها من نوسع » والتشار » وتطور وسرعة ٠6‏

وكانت الصحف الادبة المصرية يومذاك ترفد العراق بما يصلها من 1 ر المقسمين وامهاجر بِنْ العرب 33 فكنت ترى ا انرسالة بت دو الشقافة» والسسا ماسة 0600 «العصور» و مجلتي ‏ فيها الكثير من ثمرات الاقلام الغو افة ه كما ان وجود الطباعة الحديئة وهنها الحديث 2 ٠‏ اخد .بغري ابناء العراق و في ان ينشروا كنبهم ومخطوطاتهم في يلود الدن

ناعبك بمن زار ارض الكنانة من شعراء لاجتين مضطهدين > من تعسف الاستعمار » ومضايقات اناعه لهم 0 كانكاظمي والز هاوي والشسسي* ولا انفتحت ١ابواب‏ الثقافة والمعارف للاسائذة المصريين ٠‏ جاوؤًا المراق اسائذة وزوارا ٠‏ فاقسمت لهم الاحتفاللات ونظمت لهم المهر جانات ث اندية

غداد واليحف وكربلاء والملوصل والبصرة 0

ومنهم من نظم القصائد » والقى الخطب » والف الكتب ٠‏ امشال المرحوم الدكدور زكى ميارك صاحب ‏ لللى المريضة في العراقٍ - و«عبقرية النر بنف الرضي» ل رحوم الود ابراهم سلامة ٠‏ والدكتور يدوي طيانة ٠‏ ومن الدين نظموا 0 شق » وصوروا المجد العراقى وشماءله واناربعمه اأشاع ر الرحوم علي | وح د الو شاعر

_

ابأ -

ذلك عضوم الاندام -

هرات الشاعر علي الحارم مناسيتئان ونظلم فصدنين رائعتن هيا درثاء الزهنوي ه و « بغداد » ++ في عامي /195 وم19 ٠+‏ وتحد فيهما اسلوب الجارم الذي ستهويك بتعومة لففله » وقوة سبكه وسمات بداوته

وابتكار معانية 3

ولا غرو